القلعة شركة رائدة في تبني ممارسات الاستدامة البيئية والاجتماعية بالمنطقة

تؤمن شركة القلعة بأن نجاحها ليس مرهون فقط بقدرتها على تنمية الأرباح وتعظيم العائد الاستثماري للمساهمين، بل أيضًا تحقيق مردود إيجابي ملموس على المجتمعات المحيطة باستثماراتها في مصر وأفريقيا. ولذلك تعمل الشركة على مراعاة البعد الاجتماعي والبيئي بجميع استثماراتها عبر التركيز على القطاعات الجذابة التي تتميز بأثرها الإيجابي على تلك المجتمعات، سعيًا للمساهمة في بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
وتحرص شركة القلعة على إقامة المشروعات الناجحة ذات المردود الإيجابي على البيئة والمجتمعات المحيطة فضلًا عن المساهمة في النهوض بالبلاد والاقتصاديات والمجتمعات التي تعمل بها عبر خلق فرص العمل الجديدة. فعلى سبيل المثال مشروع الشركة المصرية للتكرير بتكلفة استثمارية تبلغ 4.3 مليار دولار أمريكي، حيث نجح المشروع حتى الآن في توفير أكثر من 16.5 ألف فرصة عمل مؤقتة و700 وظيفة دائمة. وعلى صعيد المردود البيئي، سيقوم المشروع بإنتاج وقود السولار المطابق لمواصفات الجودة الأوروبية Euro V مما سيساهم في تعزيز الأداء البيئي من خلال منع ثلث الانبعاثات الحالية من ثاني أكسيد الكبريت إلى هواء القاهرة الكبرى. وبالإضافة إلى ذلك تقوم الشركة المصرية للتكرير بتوفير التمويل اللازم لتجديد وإجراء أعمال الصيانة بالمدارس المحيطة بالمشروع. ومنذ نشأتها، قامت شركة القلعة بالتبرع بمبلغ 690 مليون جنيه لتمويل مبادرات التنمية المجتمعية وبرامج المنح الدراسية لأبناء المجتمعات المحلية، والتي نجحت في إفادة أكثر من 32 ألف شخص.
ومن جانب آخر تحرص شركة القلعة على تشجيع الشركات التابعة للقطاع الخاص المصري على تبني نفس المنهج والالتزام بأفضل الممارسات الاجتماعية والبيئية، حيث تمثل القلعة أحد الأعضاء المؤسسين بالشبكة المصرية لمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC)، وهي أكبر مبادرة تطوعية في العالم لأعمال المسئولية الاجتماعية، حيث تضم المبادرة مؤسسات غير ربحية وشركات ومنظمات ربحية يربو عددها على 12 ألف مؤسسة من 162 دولة. وتدعم المبادرة الشركات والأنشطة الراغبة في الموائمة بين أعمالها والمعايير المتفق عليها دوليًا في مجالات حقوق الإنسان والعمالة والبيئة ومكافحة الفساد. وتعد القلعة أول شركة مصرية تحصل على تصنيف (أ) من هيئة المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) بخصوص تقرير الاستدامة الأول الذي قامت الشركة بإعداده وإصداره لعام 2015، فضلاً عن تصنيفها من جانب البورصة المصرية ضمن أفضل عشر شركات أداءً بمؤشر الاستدامة الخاص بالمعايير البيئية والاجتماعية وممارسات الحوكمة.

أهداف التنمية المستدامة لشركة القلعة


تولي القلعة عناية كبيرة لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة السبعة عشر (SDGs)، غير أنها تركز بشكل أساسي على تحقيق تسعة أهداف تم موائمتها مع تسعة من أهداف الأمم المتحدة.
 

تبني منهج شامل لتطوير التعليم وتنمية الطاقات البشرية


تبني منهج شامل لتطوير التعليم وتنمية الطاقات البشرية

+32 ألف مستفيد من المبادرات التعليمية وبرامج تنمية الطاقات البشرية التي أطلقتها القلعة

تحسين جودة التعليم

  •   قامت شركة القلعة بتقديم أكثر من 198 منحة دراسية للحصول على درجات الماجستير من أبرز الجامعات والمعاهد العلمية من خلال مؤسسة القلعة للمنح الدراسية التي تأسست عام 2007. شاهد الفيلم الوثائقي لمؤسسة القلعة للمنح الدراسية.
  •   تتبرع شركة القلعة بمبلغ 30 ألف دولار أمريكي سنويًا لتغطية مصروفات "مركز القلعة للخدمات المالية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة"، وهو مركز يتخصص في أنشطة التدريب والتحليل المالي من خلال أساليب تعليم ابتكارية عبر توظيف عدد من البرامج والأدوات المالية المتقدمة.
  •   قامت الشركة المصرية للتكرير خلال عام 2016 بإطلاق مبادرة تعليمية تحت اسم "مستقبلي"، حيث تم حتى الآن تقديم 97 منحة دراسية للطلاب الجامعيين بالشراكة مع خمس جامعات مصرية بارزة، بالإضافة إلى 3 منح للدراسات العليا بالخارج، و26 منحة من للدراسة بمعهد دون بوسكو. كم تم منح 96 معلم بمرحلة التعليم الابتدائي فرصة المشاركة ببرنامج "التعليم المبكر" المقدم من الجامعة الأمريكية بالقاهرة من خلال برنامج "مستقبلي للمعلمين". اعرف المزيد عن مبادرة مستقبلي من الشركة المصرية للتكرير.
  •   قامت مجموعة أسيك القابضة بتوقيع بروتوكول تعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث تم بمقتضاها إدراج 10 آلاف طالب ببرنامج الحصول على دبلوما الهندسة في الأسمنت من الجامعة الأمريكية بالقاهرة‬.
     

المساواة بين الجنسين

  •  تفخر القلعة بكفاءة فريق إداراتها المتنوع.
  •  تمثل المساواة بين الجنسين والتمكين الاقتصادي للمرأة حجر الزاوية لبرامج تنمية الطاقات البشرية بشركة القلعة.
  • تؤمن الشركة بأهمية توفير بيئة عمل شاملة وداعمة لدور المرأة وتأثيرها.
  • تتمثل استراتيجية القلعة في دعم وتمكين المرأة من خلال ضمان حصولها على فرص عادلة ومتكافئة في تولي المناصب القيادية والإدارية من أجل تعظيم القيمة من قدراتها.
  • تسعى القلعة باستمرار إلى تعيين ومكافأة المديرين التنفيذيين من النساء وتقديمهن كنماذج يحتذى بها على ساحة الأعمال المحلية والدولية.
  • تبلغ نسبة التمثيل النسائي 25% من أعضاء مجلس إدارة القلعة، و35% من الإدارة العليا والمتوسطة.
  • تقدم القلعة سياسات توظيف مُعدَّة خصيصًا لخلق بيئة عمل داعمة للمرأة، مثل ساعات العمل المرنة أثناء فترات الحمل وبعد إجازة الوضع.
  • تطلق القلعة برامج تنمية مجتمعية متنوعة تستهدف تدريب وتمكين المرأة لسد الفجوة بين الجنيسين، حيث يشكل تمثيل المرأة حاليًا 46% من الحائزين على منح مؤسسة القلعة للمنح الدراسية، وحوالي 50% أو ما يعادل 104 ألف مستفيدة تقريبًا من إجمالي المستفيدين المباشرين من برامج التنمية المجتمعية التي تطلقها شركة القلعة.
     

توفير الحلول العملية للطاقة النظيفة

  • تعمل القلعة وشركاتها التابعة إقامة المشروعات التي تتبنى ممارسات الاستدامة وتساهم في التحول إلى الاقتصاد الأخضر. 
  • تهدف القلعة من خلال شركاتها التابعة إلى توفير الحلول العملية للطاقة النظيفة وتوفير البدائل المحلية للاستيراد، بالإضافة إلى تعزيز التزامها بالتوسع في استخدام مزيج الطاقة البديلة لدعم الحكومة المصرية في تنفيذ استراتيجيتها الرامية إلى توليد 20% من إجمالي الطاقة من المصادر المتجددة بحلول عام 2022.
  • تقدم شركة توازن حلول تدوير المخلفات وتحويلها إلى طاقة من أجل توفير الوقود البديل للصناعات كثيفة استهلاك الطاقة، بينما تقوم شركة إيكارو التابعة لها بإنتاج الوقود البديل المشتق من المخلفات الزراعية. كما تتخصص شركة جلاس روك للمواد العازلة في تصنيع مواد العزل الموفرة للطاقة مثل الصوف الزجاجي والصوف الصخري، في حين تستخدم شركة يونيبورد ورق النفايات المعاد تدويره كأحد المواد الخام الرئيسية في إنتاج ألواح الدوبلكس. 
  • تتفوق القلعة في مشاريع الطاقة المتجددة والتقليل من الانبعاثات الكربونية والحد من الانبعاثات الضارة، فضلًا عن الاستثمار في قيادة التحول نحو الاقتصاد الأخضر، حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بافتتاح كل من الشركة المصرية للتكرير ومحطة الطاقة الشمسية التابعة لشركة طاقة عربية بمجمع بنبان في أسوان، كما قامت شركة طاقة عربية بإدخال أحدث التقنيات لدعم خطة الدولة للتوسع في استخدام الغاز الطبيعي من خلال تحويل محركات السيارات لتعمل بمزيج من السولار والغاز الطبيعي. 
  • قامت شركة القلعة باستحداث سياسات بيئية شاملة لضمان اتخاذ القرارات الاستثمارية السليمة التي تراعي البعد البيئي وتضمن الإشراف على أعمال الشركات التابعة بكفاءة.
  • قامت شركة توازن المتخصصة في مجال تدوير المخلفات، منذ عام 2015 بتوريد 200 ألف طن من الوقود المشتق من المخلفات الزراعية لمختلف المشروعات الصناعية الكبرى. كما تقوم الشركة بتدوير المخلفات المنزلية والزراعية وتحويلها إلى الأسمدة والأعلاف الحيوانية وغيرها من المنتجات النافعة.
  • نجحت محطة الطاقة الشمسية التي أطلقتها شركة طاقة عربية بتكلفة 1.35 مليار جنيه في مجمع بنبان بأسوان في خفض انبعاثاتها الكربونية بواقع 78 ألف جرام لكل كيلو واط ساعة. 
  • من المتوقع أن تساهم الشركة المصرية للتكرير في تحسين الأداء البيئي عبر منع انبعاث 93 ألف طن من الكبريت و186 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكبريت إلى هواء القاهرة الكبرى عبر إنتاج وقود السولار المطابق للمواصفات الأوروبية Euro V في السوق المحلي.
     

تبني نموذج أعمال يساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية

  • تتركز رؤية الشركة على الاستثمار في مجموعة متنوعة من الشركات بما يدعم النمو الاقتصادي ويوفر فرص العمل في مصر وإفريقيا.  
  • تمكنت الشركة منذ نشأتها عام 2004 كشركة متخصصة في مجال الاستثمار المباشر من تأسيس 57 شركة، وساهمت في خلق آلاف فرص العمل الدائمة والمؤقتة. 
  • تحرص شركة طاقة عربية ومجموعة أسيك القابضة على إشراك الموظفين المحليين مع أكفأ المتخصصين والخبراء من المهندسين من أجل الارتقاء بمهاراتهم وتنمية معرفتهم العملية.
  • تقوم الشركة بتوفير دورات التدريب المهني والفرص التعليمية من أجل تطوير قدرات العاملين والمساهمة في سد الفجوة الحالية في المهارات.
  • تؤمن الشركة بأن توظيف العمالة المحلية يمثل أحد الممارسات المستدامة التي تلعب دورًا حيويًا في بناء مستقبل أفضل لمصر وشعبها.
  • تم تدريب أكثر من 10 آلاف شخص في قطاع الأسمنت والإنشاءات من خلال برنامج التدريب المهني التابع لأكاديمية أسيك.
  • تم تدريب أكثر من 15.578 مستفيد على مهارات سوق العمل من خلال الشركة المصرية للتكرير ضمن مبادرة التدريب المهني الخاصة بالشركة. 
  • من خلال برنامج "تمكين" الخاص بالشركة المصرية للتكرير تم تأهيل أكثر من 1.498 امرأة لدخول سوق العمل، بالإضافة إلى تقديم الدعم لحوالي 189 امرأة من رائدات الأعمال.
     

الصناعة، الابتكار والبنية الأساسية

  • تستثمر شركة القلعة في مجموعة متنوعة من القطاعات تشمل الصناعة والبنية الأساسية.
  • تلتزم الشركة بإقامة الاستثمارات الابتكارية في مجالات النقل والبنية الأساسية عبر الاستثمار في مشروعات النقل النهري والسكك الحديدية، بهدف المساهمة في تقليص ازدحام الطرق الرئيسية بمصر ودول المنطقة.
  • تحرص الشركة على تبادل المعارف والخبرات بين العاملين والموظفين بالقلعة وشركاتها التابعة إلى جانب تبني أفضل الممارسات الدولية مع إطلاق مبادرات تمكين العاملين، سعيًا لتشجيع العمل الابتكاري بجميع القطاعات التي تستثمر بها الشركة.
  • تقوم شركة توازن بإعادة تدوير المخلفات الصلبة وتحويلها إلى وقود بديل لتغذية الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة مثل مصانع الأسمنت، سعيًا للحد من الأثر البيئي لتلك المشروعات.
  • تستخدم الشركة المصرية للتكرير تكنولوجيا متطورة بهدف تكسير المازوت منخفض القيمة وتحويله إلى منتجات بترولية مكررة عالية الجودة والقيمة.  
     

الحد من أوجه عدم المساواة

يتمثل الهدف الرئيسي لكل المبادرات والمشروعات التي تقوم بها المجموعة في الحد من أوجه عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية من خلال تعزيز قدرات المجتمع والاستثمار في تنمية الطاقات البشرية. وتسعى الشركة من خلال مبادراتها وهي (تمكين، وريادة، ومشروعي) إلى دعم النساء والشباب وذوي الهمم.


السياسة البيئية

قامت شركة القلعة باستحداث سياسة استباقية للممارسات البيئية لضمان مراعاة البعد البيئي بجميع استثماراتها، وذلك بالتوازي مع امتثال الشركة للقوانين البيئية بمختلف الأسواق التي تعمل بها. وتتضمن سياسة البيئة الأهداف والممارسات التالية:

  •   تقوم الشركة بدراسة الأثر والبعد البيئي لأعمالها ومشروعاتها قبل تنفيذها على أرض الواقع
  •   تضع الشركة نصب عينيها ترشيد استغلال الموارد المتاحة من أجل تقليص حجم النفايات والحد من مخاطر نضوب الموارد الطبيعية
  •   تلتزم الشركة بتشجيع المشروعات الصناعية والمجتمعات على التحول لاستخدام الطاقة النظيفة
  •   تقوم القلعة بتقديم وسائل النقل صديقة البيئة من أجل تقليل البصمة الكربونية للأنشطة الصناعية على المجتمعات التي تعمل بها
  •   تلتزم القلعة بالاستثمار في أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا تدوير المخلفات باعتبارها أحد الحلول الجذرية لمشكلة إهدار الموارد وأزمات الطاقة حول العالم
  •   تحسين الأداء البيئي لعمليات الشركة عبر الاهتمام المتواصل بأنشطة البحث والتطوير وتوظيف التكنولوجيا الحديثة مع الحد من معدل الانبعاثات وتقليص حجم النفايات
  •   تستثمر القلعة بشكل متواصل في تطوير سياسات الامتثال لمعايير الصحة والسلامة والبيئة
  •   تقوم الشركة بإصدار التقارير السنوية المتعلقة بأدائها لتسليط الضوء على مراكز القوة لمواصلة البناء عليها مع تحديد نقاط الضعف والعمل على تحسينها
  •   تقوم الشركات التابعة للقلعة بتطبيق سياسات صارمة لإدارة المخلفات، كما يعتمد بعضها على المخلفات في إنتاج مجموعة متنوعة من الخامات مثل بدائل الطاقة (شركة توازن) وألواح الدوبلكس (شركة الشروق التابعة للشركة الوطنية للطباعة)
  •   تقوم الشركة المصرية للتكرير بتزويد المشروع بمحطة متطورة لمعالجة مياه العمليات الصناعية والتي تعمل بتكنولوجيا دائرة التبريد المغلقة، وذلك بهدف تقليص استهلاك المياه المخصصة لعملية التبريد.
  •   كما تقوم الشركة المصرية للتكرير بعمليات تحديث مستمرة ومن بينها تركيب أنظمة القياس البيئي بشركة القاهرة لتكرير البترول (CORC) وفقًا لبنود العقد المبرم بينهما
  •   تقوم مزارع دينا بتوظيف أنظمة الري عالية الكفاءة لتقليل استهلاك المياه في مزرعة الألبان التي تبلغ سماحتها 10 آلاف فدان
  •   تقوم شركة البدار التابعة للقلعة بإعادة تدوير الورق والمواد الخام اللازمة لإنتاج تشكيلة متنوعة من منتجات التعبئة والتغليف والطباعة.
  •   تقوم شركة طاقة لتسويق المنتجات البترولية التابعة لشركة طاقة عربية بالتخلص من جميع أنواع النفايات الناتجة عن عملياتها التشغيلية وفقًا لمعايير ومتطلبات قانون البيئة المصري رقم 4 لسنة 1994، ويشمل ذلك التخلص من النفايات الصلبة الملوثة من خلال مقاولين معتمدين من الحكومة المصرية، بينما يتم إعادة ضخ المياه الملوثة إلى المصفاة لمعالجتها. ومن جانبه يقوم قطاع الكهرباء بشركة طاقة عربية بتحسين كفاءة استهلاك الورق وذلك عبر تطبيق سياسة الاحتفاظ بالمستندات (DRP).
     

الدخول في شراكات مثمرة تحقق أهداف التنمية المستدامة

  • تعد القلعة أحد الأعضاء النشطة بمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، وهي أول شركة مصرية تحصل على تصنيف (أ) من هيئة المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) بخصوص تقرير الاستدامة الأول الذي قامت الشركة بإعداده وإصداره لعام 2015.
  • تعد الشركة أحد الأعضاء المؤسسين بالشبكة المصرية لمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC) في ضوء سعيها الدائم إلى تشجيع الشركات على تبني ممارسات الاستدامة وتلبية أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
  • تقوم شركة القلعة بالدخول في شراكات جذابة مع حكومات البلدان التي تستثمر بها وكذلك منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية والمراكز البحثية، من أجل زيادة الأثر الإيجابي لاستثماراتها على المجتمعات المحيطة بها.
  • تحرص الشركة على تشجيع شركات القطاع الخاص لمواجهة التحديات الراهنة بالمنطقة ليشمل ذلك التعليم والبنية الأساسية والارتقاء بالطاقات البشرية
  • انضمت شركة القلعة لمبادرة النزاهة في الأعمال (INI) في يونيو 2017، وهي مبادرة عمل تهدف إلى تشجيع العمل الجماعي والتعاون المشترك بين كبرى المؤسسات والشركات المصرية، من أجل التأسيس داخليًا للممارسات السليمة واستحداث معايير مكافحة الفساد وتوفير برامج التدريب وبناء القدرات لتمكين الشركات الأعضاء من تطبيق المعايير والتوصيات المتفق عليها. المزيد من التفاصيل