مؤسسة القلعة للمنح الدراسية تحتفل بتقديم 184 منحة دراسية إلى 60 جامعة عالمية لدراسة 23 تخصص مختلف وتعلن أسماء الدفعة الثانية عشرة من الحاصلين على منحتها الدراسية بحضور الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والدكتور خالد بدوى وزير قطاع الأعمال العام

الاحتفال بالسنة الثانية عشر وإعلان دفعة عام 2018/2019 يؤكد استدامة نموذج مؤسسة القلعة لتمويل فرص التعليم. ودفعة العام الجاري تضم 16 مستفيد لتغطي بذلك منح المؤسسة 14 محافظة مصرية، وهي موزعة بين الجنسين من الرجال والنساء بالتساوي.

أعلنت مؤسسة القلعة للمنح الدراسية - وهي أكبر برنامج للمنح الدراسية المدعومة من القطاع الخاص في مصر - أسماء الحاصلين على منحتها الجديدة لعام 2018/2019 لاكتساب الدرجات العلمية الرفيعة من أعرق الجامعات والمعاهد العلمية في أمريكا والمملكة المتحدة والسويد وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، وذلك خلال احتفالية المؤسسة بإتمام عامها الثاني عشر. ويبلغ بذلك إجمالي المنح الدراسية التي قدمتها المؤسسة منذ نشأتها 184 منحة.

وقد انعقدت احتفالية المؤسسة وسط حضورًا واسعًا من كبار المسئولين الحكوميين ومن بينهم الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط، والدكتور خالد بدوى، وزير قطاع الأعمال العام بالإضافة إلى ممثلي مجتمع الأعمال ومنظمات المجتمع المدني وسفارات الدول التي سيدرس بها الطلبة.

وفي هذا السياق أوضح الدكتور أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن مسئولية الارتقاء بالشباب المصري تقع على جميع الأطراف المعنية بما في ذلك القطاعين العام والخاص، ولاسيما خلال هذه المرحلة التاريخية التي تمر بها البلاد. وأعرب هيكل عن فخره بالمساهة في تزويد الشباب المصري من الرجال والنساء بفرص التعليم التي يستحقونها على مدار اثنى عشر عامًا، وكذلك تقديم مثالً يحتذى به للدور الذي يجب أن تلعبه شركات القطاع الخاص في إحداث تغيير إيجابي على جميع المستويات.

وأضاف هيكل أن أكثر ما يدعونا للفخر هو المردود الإيجابي للمنح الدراسية التي تقدمها المؤسسة في تنمية قدرات المستفيدين وتأهيلهم الأكاديمي وإثراء مهاراتهم الفكرية مع دعمهم في بناء شبكة قوية من العلاقات الدولية. فقد نجح الحاصلون على منحة المؤسسة في التحول إلى أبرز رواد الأعمال في مختلف المجالات العلمية والثقافية وكذلك قطاع الأعمال، وأصبحوا أكثر قدرة على ابتكار الحلول العملية لتجاوز التحديات الراهنة في مصر.

وقد نشأت مؤسسة القلعة للمنح الدراسية عام 2007 على يد الدكتور أحمد هيكل والأستاذ هشام الخازندار بهدف تزويد الشباب المصري بالفرص الجذابة للدراسة خارج مصر، وذلك إيمانًا منهم بأهمية الارتقاء بالمنظومة التعليمية من أجل ضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة. وتشترط المؤسسة على المستفيدين من منحتها أن يتعهدوا بالعودة للعمل في مصر بعد استكمال البعثة الدراسية، حيث نجح قدامى الطلبة حتى الآن في تحقيق إنجازات ملموسة في مجالات ذات أهمية خاصة تتضمن الطاقة المتجددة والهندسة المعمارية والتعليم وعلوم الآثار.

ومن جانبه لفت هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن شركة القلعة تقوم بتمويل أنشطة المؤسسة منذ تأسيسها قبل أكثر من 12 عامًا من خلال عائدات الوقف الدائم الذي خصصته الشركة لضمان استمرارية أعمال المؤسسة وتعزيز قدرتها على دعم الشباب المصري بغض النظر عن الأوضاع والظروف الاقتصادية.

وتابع الخازندار، إننا على قناعة تامة بأهمية تنويع المجالات والتخصصات التي تقدمها المؤسسة وكذلك الخلفيات الاجتماعية للمتقدمين للمنح نظرًا لأهميتها في تهيئة المناخ اللازم لإحداث نقلة جذرية بمسيرة التنمية الوطنية في مختلف المجالات.

وفي سياق متصل أعرب الدكتور نبيل العربي رئيس مجلس أمناء مؤسسة القلعة للمنح الدراسية، عن بالغ سروره بالإنجازات التي حققتها المؤسسة خلال مسيرتها الحافلة بالنجاح، إذ نجحت حتى الآن في تقديم 184 منحة لدراسة 23 مجال وتخصص مختلف في 60 جامعة عالمية مرموقة، مشيرًا إلى أن ذلك ينبع من إيمانها بأهمية توفير فرص التعليم الجيد في تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة. وأكد العربي مرة أخرى على اعتزازه برؤية الحاصلين على منحة المؤسسة يتفوقون ويحققون نقلة نوعية بشتى المجالات، وعن فخره بزيادة عدد المستفيدين من برنامج المنح الدراسية عامًا تلو الآخر وبالتالي زيادة المساهمة الإيجابية في تطوير المجتمع بوجه عام.

وتجدر الإشارة إلى أن إجمالي المنح الدراسية التي قدمتها المؤسسة 184 منحة دراسية للطلاب من 14 محافظة مصرية، حيث نجحت المؤسسة في التوسع بعدد المنح الدراسية التي تقدمها لتشمل مختلف التخصصات العلمية الحديثة. وبالإضافة إلى نشاطها الرئيسي، سوف تقوم المؤسسة للعام الثاني على التوالي بتقديم منحة سنوية إضافية برعاية الشركة المصرية للتكرير التابعة لشركة القلعة. كما قامت المؤسسة بتقديم منحة "مي وأحمد هيكل" بغرض توفير فرص الدراسة في مجالي القانون وصناعة الأفلام بجامعة نيويورك، بالإضافة إلى منحة شركة طاقة عربية للطلبة العاملين بمجال الطاقة المتجددة للحصول على درجات الماجستير في هذا المجال الواعد، والتي تم إطلاقها في عام 2017.

وبالإضافة إلى المنح الدراسية التي تقدمها الشركة المصرية للتكرير لإتاحة فرص التعليم بالخارج للطلبة المصريين، قامت الشركة بإطلاق برنامج المنح الدراسية "مستقبلي" ضمن مساعيها للمساهمة في الارتقاء بجودة التعليم في مصر، حيث يتم بمقتضى البرنامج تزويد الخريجين المتفوقين من المدارس الحكومية بفرص استكمال دراستهم في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وجامعة عين شمس وجامعة زويل وجامعة النيل والجامعة الأمريكية بالقاهرة. وقد أثمرت هذه المبادرة عن إفادة 28 طالب وطالبة من المناطق المحيطة بمشروع الشركة، إلى جانب منح 60 معلم بمرحلة الحضانة والتعليم الابتدائي فرصة المشاركة في برنامج "التعليم المبكر" (CELE) الذي تقدمه الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

ومن جانبها أعربت غادة حمودة رئيس قطاع التسويق والاستدامة بشركة القلعة، عن بالغ اعتزازها بدعم المؤسسة لمجموعة جديدة من أبناء مصر الأوفياء وتزويدهم بفرص التعليم اللازمة لاستكمال دراستهم في مختلف التخصصات العلمية الحديثة فضلًا عن المساهمة في توسيع آفاقهم ومداركهم من خلال التعرف على مناهج وطرق التفكير الجديدة. وأشارت حمودة إلى حرص المؤسسة على تمثيل شريحة واسعة ومتنوعة من المجتمع المصري، حيث مثّل الحاصلون على المنح الدراسية خلال السنوات الماضية 14 محافظة مصرية، فضلاً عن التزام المؤسسة بمراعاة مبدأ تكافؤ الفرص للمستفيدين من الجنسين بهدف سد الفجوة الحالية في توفير الفرص المتكافئة للحصول على التعليم الجيد في مصر.

وتحمل شركة القلعة على عاتقها مسئولية المساهمة في الارتقاء بالمنظومة التعليمية من كافة الجوانب ليشمل ذلك تقديم المنح الدراسية من جانب المؤسسة وكذلك المنح الدراسية الأخرى لخريجي المدارس الحكومية، فضلاً عن قيام شركاتها التابعة مثل الشركة المصرية للتكرير بتقديم برامج التدريب للمعلمين والطلبة وتجديد المدارس الحكومية وتوفير برامج التدريب المهني، وهو ما أثمر عن إفادة أكثر من 20 ألف شاب مصري بالمجتمعات المحيطة بأعمال الشركة.وتؤمن شركة القلعة بأهمية الدور الذي يجب أن تلعبه مؤسسات القطاع الخاص في تقديم نموذج يحتذى به من أجل المساهمة في تحقيق التنمية الشاملة التي يشعر بها أبناء الشعب المصري وشعوب المنطقة. وينعكس ذلك أيضًا في إطلاق العديد من المبادرات التي تركز على تطوير التعليم ووغيرها من القضايا الهامة مع تشجيع الشركات التابعة على إطلاق مبادرات التنمية المجتمعية من أجل المساهمة في تحسين حياة أبناء المجتمعات المحيطة بها.

وقد بادرت الشركة باستحداث مجموعة متكاملة من ممارسات الاستدامة في الأعمال في إطار انضمامها كعضو مؤسس بالشبكة المصرية لمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC) وسعيها الدائم إلى تلبية أهداف خطة التنمية المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة (SDG). كما تم دعوة شركة القلعة لتمثيل مؤسسات القطاع الخاص المصري خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة بمنظمة الأمم المتحدة الذي انعقد بمدينة نيويورك في يوليو 2017.

ومن المقرر أن يسافر المستفيدين بمنحة العام الجاري لاكتساب الدرجات العلمية الرفيعة في مجالات متنوعة بمجموعة من أعرق الجامعات حول العالم مثل جامعة هارفارد وكلية لندن للاقتصاد وجامعة كامبريدج.

أسماء وتخصصات الحاصلين على منحة مؤسسة القلعة لعام 2018/2019:

الاسم

الجامعة

التخصص

هند حسن

جامعة كامبريدج، المملكة المتحدة

ماجستير علم الأوبئة

جون إسطفانوس

معهد جرونوبل للتكنولوجيا، فرنسا

ماجستير الهندسة الكهربائية للشبكات الذكية

أية صلاح

كلية لندن للاقتصاد، المملكة المتحدة

ماجستير التنمية الإفريقية

ريم زكي

جامعة بون، ألمانيا

ماجستير الفيزياء الفلكية

حنان شعبان

جامعة كا فوسكاري في فينيسيا، إيطاليا

ماجستير علوم الترميم

دينا الديب

جامعة ويستمنستر، المملكة المتحدة

ماجستير المتاحف والمعارض والثقافة المعاصرة

محسن الخويسكي

جامعة لوند، السويد

ماجستير النظم الإلكترونية المدمجة

أحمد الفاراسكوري

جامعة مانشستر، المملكة المتحدة

ماجستير إدارة المشروعات

شهاب سلامة

جامعة كوين ماري بلندن، المملكة المتحدة

ماجستير قانون الملاحة البحرية

كنزي صلاح

كلية جولدسميث جامعة لندن، المملكة المتحدة

ماجستير الصحافة الرقمية

محمد المسيدي

جامعة كورنيل، الولايات المتحدة

ماجستير الإدارة العامة

مريم أمين

كلية IE للأعمال، إسبانيا

ماجستير إدارة التسويق

محمد سلام

الجامعة السويدية للعلوم الزراعية، السويد

ماجستير علوم الحيوان

محمد حسونة

كلية لندن الجامعية، المملكة المتحدة

ماجستير الجراحة التحفظية

منحة "المصرية للتكرير"

محمود مرسي

جامعة إمبريال كوليدج لندن، المملكة المتحدة

ماجستير هندسة البترول

-نهاية البيان-

تهدف مؤسسة القلعة للمنح الدراسية إلى مساعدة المواهب المصرية الشابة في استكمال المسيرة الأكاديمية باكتساب شهادات الماجستير والدكتوراه في شتى المجالات والتخصصات بشرط العودة إلى مصر من أجل المساهمة في تحقيق رفعة الوطن بعد استكمال البرنامج الدراسي. نشأت المؤسسة في عام 2007 من قِبل شركة القلعة الرائدة في استثمارات الصناعة والبنية التحتية بمصر وأفريقيا. لمزيد من المعلومات عن برنامج المؤسسة، زوروا موقعنا الإلكتروني: www.qalaascholarships.org

شركة القلعة (كود البورصة المصرية CCAP.CA ) هي شركة رائدة في استثمارات الطاقة والبنية الأساسية بمصر وأفريقيا، حيث تركز على قطاعات استراتيجية تتضمن الطاقة، والأسمنت، والأغذية، والنقل والدعم اللوجيستي، والتعدين. المزيد من المعلومات على الموقع الإليكتروني: qalaaholdings.com

البيانات المستقبلية (إبراء الذمة)
البيانات الواردة في هذه الوثيقة، والتي لا تعد حقائق تاريخية، تم بنائها على التوقعات الحالية، والتقديرات وآراء ومعتقدات شركة القلعة. وقد ينطوي هذا البيان على مخاطر معروفة وغير معروفة، وغير مؤكدة وعوامل أخرى، ولا ينبغي الاعتماد عليه بشكل مفرط. ويجب الإشارة إلى أن بعض المعلومات الواردة في هذه الوثيقة تشكل الأهداف" أو "البيانات المستقبلية" ويمكن تحديدها من خلال استخدام مصطلحات تطلعية مثل "ربما"، "سوف"، "يلتمس"، "ينبغي"، "يتوقع"، "يشرع"، "يقدر"، "ينوي"، "يواصل" أو "يعتقد" أو ما هو منفي منها أو غيرها من المصطلحات المشابهة. وكذلك الأحداث الفعلية أو النتائج أو الأداء الفعلي لشركة القلعة قد تختلف جوهريًا عن تلك التي تعكسها مثل هذه الاهداف أو البيانات المستقبلية. ويحتوي أداء شركة القلعة على بعض المخاطر والشكوك.

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:
السيدة / غادة حمودة
رئيس قطاع التسويق والاستدامة | شركة القلعة

ghammouda@qalaaholdings.com

هاتف: 4439-2791 2 20+
فاكس: 4448- 2791 2 20+
محمول: 0002-662 106 20+

تويتر: @qalaaholdings