مؤسسة القلعة للمنح الدراسية تعلن أسماء الدفعة الحادية عشرة من الحاصلين على منحتها الدراسية خلال احتفاليتها بمكتبة القاهرة الكبرى بالإضافة إلى إطلاق منحتين جديدتين برعاية شركة طاقة عربية والشركة المصرية للتكرير التابعتان للقلعة في قطاع الطاقة

مؤسسة القلعة للمنح الدراسية تحتفل بالدفعة الحادية عشرة من الحاصلين على منحتها الدراسية، وتزويد 12 مستفيد بفرصة استكمال تعليمهم بمجموعة من أبرز وأعرق الجامعات العالمية ليبلغ بذلك إجمالي المنح الدراسية التي قدمتها المؤسسة 163 منحة دراسية، وعام 2017 يشهد إطلاق منحتين جديدتين إحداهما برعاية شركة طاقة عربية والأخرى برعاية الشركة المصرية للتكرير، وذلك تحت إدارة مؤسسة القلعة للمنح الدراسية

أعلنت مؤسسة القلعة للمنح الدراسية – وهي أكبر برنامج للمنح الدراسية المدعومة من القطاع الخاص في مصر – أسماء الحاصلين على منحتها الجديدة لعام 2017/2018 لاكتساب الدرجات العلمية الرفيعة من أعرق الجامعات والمعاهد العلمية في أوروبا وأمريكيا الشمالية، وذلك خلال احتفالية المؤسسة بإتمام عامها الحادي عشر.

وتشمل دفعة العام الجاري 12 مستفيد من الراغبين في اكتساب درجات الماجستير في مجالات متنوعة من جامعات برمنجهام وامبريال كوليدج لندن ونوتنجهام وأكسفورد بالمملكة المتحدة وجامعات آرتس وهارفرد بالولايات المتحدة الأمريكية وجامعة إنسياد بفرنسا والمعهد الملكي للتكنولوجيا بالسويد. ويبلغ بذلك إجمالي المنح الدراسية التي قدمتها المؤسسة 163 منحة دراسية لأبناء 13 محافظة مصرية منذ نشأتها عام 2007.

وقد انعقدت احتفالية المؤسسة مساء يوم الاثنين الموافق 12 يونيو الجاري بمكتبة القاهرة الكبرى في الزمالك، حيث شهدت الاحتفالية حضورًا واسعًا من كبار المسئولين الحكوميين ومن بينهم الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، بالإضافة إلى ممثلي مجتمع الأعمال ومنظمات المجتمع المدني وسفارات الدول المستضيفة لبعثاتنا الدراسية بما في ذلك سفراء السويد والبرازيل ونائب السفير البريطاني لدى جمهورية مصر العربية.

وفي هذا السياق أعرب الدكتور أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، عن اعتزازه بدعم أبناء مصر الأوفياء وتزويدهم بالفرص التعليمية اللازمة لتنمية جيل جديد من القادة المصريين في مختلف التخصصات العلمية الحديثة، مشيرًا إلى أن التعليم هو السبيل الوحيد للارتقاء بطاقات الشباب وتعظيم إسهاماتهم في تحقيق التنمية المنشودة خلال السنوات المقبلة. ولفت هيكل أن المنح الدراسية التي تقدمها المؤسسة ينعكس مردودها على تنمية قدرات المستفيدين ومؤهلاتهم الأكاديمية وإثراء مهاراتهم الفكرية مع دعمهم في بناء شبكة قوية من العلاقات الدولية، مما يمكنهم من إحداث تأثير إيجابي ملموس على المجتمعات المحلية بعد استكمال بعثاتهم الدراسية وعودتهم إلى مصر.

وأضاف هيكل أن العام الجاري يشهد إطلاق منحتين جديدتين برعاية شركة طاقة عربية والشركة المصرية للتكرير وتحت إدارة مؤسسة القلعة للمنح الدراسية، حيث ستقوم شركة طاقة عربية بتقديم منحة للطلبة العاملين بمجال الطاقة المتجددة للحصول على درجات الماجستير في هذا المجال الواعد باعتباره من التخصصات التي تحظى بأهمية استراتيجية ولها مردود إيجابي على مستقبل الأجيال المصرية القادمة. وقال هيكل أن منحة الشركة المصرية للتكرير للدراسة بالخارج تعطي الأولوية لأبناء المجتمعات المحلية بمنطقة المطرية المحيطة بمشروع الشركة، وهي منحة لا تركز على الدراسة بمجال أو تخصص محدد. 

جدير بالذكر أن مؤسسة القلعة للمنح الدراسية نشأت قبل 11عامًا بواسطة شركة القلعة وهي تجسيد ملموس لإيماننا الراسخ بأهمية الارتقاء بالمنظومة التعليمية وتعزيز الطاقات الهائلة التي يحظى بها الشباب المصري، إذ يتبلور الهدف الرئيسي للمؤسسة في كفالة الحق في التعليم للشباب المتميز بجميع أنحاء وربوع الجمهورية، سعيًا لتزويد الأجيال القادمة بمتطلبات العصر وتأهيلهم لتحقيق نقلة جذرية بمسيرة التنمية الوطنية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي. وتقوم شركة القلعة بتمويل أنشطة المؤسسة من خلال عائدات الوقف الدائم الذي خصصته الشركة لضمان استمرارية أعمال المؤسسة رغم التحديات العصيبة التي خيمت على المشهد الاقتصادي خلال السنوات الأخيرة. 

ومن جانبه أوضح هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن المؤسسة تحرص على تمثيل شريحة واسعة ومتنوعة من المجتمع المصري وليس فقط أبناء القاهرة، فضلاً عن التزامها بمراعاة مبدأ تكافؤ الفرص للمستفيدين من الجنسين، مشيرًا إلى أن عدد الطالبات مثل غالبية الحاصلين على منحة العام الدراسي 2017/2018. وتابع الخازندار أن الحاصلين على منحة المؤسسة يحظون بشغف كبير للدراسة في مجالات حديثة تتنوع بين علوم تخطيط النقل والاقتصاد السلوكي وعلوم البصريات والضوئيات وتصميم الأزياء وغيرها من المجالات الأخرى.

جدير بالذكر أن المؤسسة تشترط على المستفيدين من منحتها أن يتعهدوا بالعودة للعمل في مصر بعد استكمال البعثة الدراسية، حيث نجح قدامى الطلبة حتى الآن في تحقيق إنجازات ملموسة والمساهمة في شتى الأعمال والمبادرات الثقافية الرامية إلى إحداث تغيير إيجابي في مجالات ذات أهمية خاصة تتضمن الطاقة المتجددة والهندسة المعمارية والتعليم وعلوم الآثار. وقد مثل الحاصلون على المنح الدراسية خلال السنوات الماضية 13 محافظة مصرية ومن بينها القاهرة والجيزة والإسكندرية والمنوفية والإسماعيلية وأسيوط والمنيا والقليوبية والدقهلية وأسوان وبني سويف.

وفي سياق متصل أعرب الدكتور نبيل العربي رئيس مجلس أمناء مؤسسة القلعة للمنح الدراسية، عن بالغ سروره برؤية الحاصلين على منحة المؤسسة يتفوقون ويحققون نقلة جذرية بشتى المجالات، وعن فخره بالمساهمة في نجاحهم من جانب وتوفير فرص التعليم الجذابة للموهوبين من الشباب المصري من جانب آخر.

تؤمن شركة القلعة بأهمية الدور الذي يجب أن تلعبه مؤسسات القطاع الخاص في تقديم نموذج يحتذى به من أجل المساهمة في تحقيق التنمية الشاملة التي يشعر بها أبناء الشعب المصري وشعوب المنطقة. وينعكس ذلك أيضًا على مستوى الشركات التابعة للقلعة، إذ تحرص على إطلاق مبادرات التنمية المجتمعية التي تركز على مختلف أنواع التعليم بما في ذلك برامج التدريب المهني والفني بالإضافة إلى البرامج التعليمية الأخرى للطلبة والمعلمين. وتأتي المبادرات التعليمية التي تطلقها شركة القلعة في إطار التزامها بالمشاركة الفعالة في تلبية الأهداف الـ17 (وتحديدًا الهدف الرابع الذي يتبلور في توفير التعليم عالي الجودة) التي تقوم عليها خطة التنمية المستدامة التي تتبناها منظمة الأمم المتحدة اعتبارًا من سبتمبر 2015، بهدف التصدي إلى مشكلة عدم المساواة على الساحة العالمية.

ومن جانب آخر قامت شركة طاقة عربية والشركة المصرية للتكرير بتقديم أول دورة من المنح الدراسية خلال العام الجاري لتزويد الطلبة المصريين بفرص التعليم في الخارج، حيث قامت الشركة المصرية للتكرير بتقديم 6 منح سنوية ضمن برنامج المنح الدراسية "مستقبلي" في إطار مساعيها للمساهمة في الارتقاء بجودة التعليم في مصر، حيث يتم بمقتضى البرنامج تزويد الخريجين المتفوقين من المدارس الحكومية بفرص استكمال دراستهم في الجامعة الأمريكية بالقاهرة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، إلى جانب منح 30 معلم بمرحلة الحضانة والتعليم الابتدائي فرصة المشاركة في برنامج "التعليم المبكر" (CELE) الذي تقدمه الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وتجدر الإشارة إلى تقديم منحة سنوية إضافية للعام الثاني على التوالي تحت رعاية الدكتور أحمد هيكل وحرمه مي العربي، بغرض توفير فرص الدراسة بجامعة نيويورك، حيث تم تقديم منحتين خلال العام الجاري لاثنين من الطلبة المصريين من أجل الحصول على درجات الماجستير في العلوم القانونية وصناعة الأفلام من جامعة نيويورك.

الاسم

الجامعة

التخصص

رضوى سالم

جامعة برمنجهام، المملكة المتحدة

ماجستير علوم الآثار

نشوى معتوق

جامعة لندن للفنون، المملكة المتحدة

ماجستير تصميم الملابس للفيلم والمسرح

مي الشعراوي

جامعة هارفارد، الولايات المتحدة الأمريكية

ماجستير في القانون

أسامة نبيل

جامعة امبريال كوليدج لندن، المملكة المتحدة

ماجستير علوم البصريات والضوئيات

إسلام جابر

المعهد الملكي للتكنولوجيا، السويد

ماجستير علوم تخطيط النقل

آلاء سيد

جامعة امبريال كوليدج لندن، المملكة المتحدة

ماجستير العلاجات الطبية الحديثة

ندى عبد الغني

جامعة نوتنجهام، المملكة المتحدة

ماجستير الاقتصاد السلوكي

محمد رحيم

جامعة أكسفورد، المملكة المتحدة

ماجستير العلوم السياسية

منحة "مي وأحمد هيكل لجامعة نيويورك" لعام 2017/2018

أمين ريمون

جامعة نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية

ماجستير في القانون

نغم عثمان

جامعة نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية

ماجستير الفنون لصناعة الأفلام

منحة "طاقة عربية" لعام 2017/2018

محمد بسيوني

جامعة إنسياد، فرنسا

ماجستير إدارة الأعمال

منحة "المصرية للتكرير" لعام 2017/2018

اندرو بطرس

جامعة شيفيلد، المملكة المتحدة

ماجستير اقتصاديات الصحة

—نهاية البيان—

تهدف مؤسسة القلعة للمنح الدراسية إلى مساعدة المواهب المصرية الشابة في استكمال المسيرة الأكاديمية باكتساب شهادات الماجستير والدكتوراه في شتى المجالات والتخصصات بشرط العودة إلى مصر من أجل المساهمة في تحقيق رفعة الوطن بعد استكمال البرنامج الدراسي. نشأت المؤسسة في عام 2007 من قِبل شركة القلعة الرائدة في استثمارات الصناعة والبنية التحتية بمصر وأفريقيا. لمزيد من المعلومات عن برنامج المؤسسة، زوروا موقعنا الإلكتروني: www.qalaascholarships.org

شركة القلعة (كود البورصة المصرية CCAP.CA) هي شركة رائدة في استثمارات الطاقة والبنية الأساسية بمصر وأفريقيا، حيث تركز على قطاعات استراتيجية تتضمن الطاقة، والأسمنت، والأغذية، والنقل والدعم اللوجيستي، والتعدين. المزيد من المعلومات على الموقع الإليكتروني: qalaaholdings.com

البيانات المستقبلية (إبراء الذمة)
البيانات الواردة في هذه الوثيقة، والتي لا تعد حقائق تاريخية، تم بنائها على التوقعات الحالية، والتقديرات وآراء ومعتقدات شركة القلعة. وقد ينطوي هذا البيان على مخاطر معروفة وغير معروفة، وغير مؤكدة وعوامل أخرى، ولا ينبغي الاعتماد عليه بشكل مفرط. ويجب الإشارة إلى أن بعض المعلومات الواردة في هذه الوثيقة تشكل الأهداف" أو "البيانات المستقبلية" ويمكن تحديدها من خلال استخدام مصطلحات تطلعية مثل "ربما"، "سوف"، "يلتمس"، "ينبغي"، "يتوقع"، "يشرع"، "يقدر"، "ينوي"، "يواصل" أو "يعتقد" أو ما هو منفي منها أو غيرها من المصطلحات المشابهة. وكذلك الأحداث الفعلية أو النتائج أو الأداء الفعلي لشركة القلعة قد تختلف جوهريًا عن تلك التي تعكسها مثل هذه الاهداف أو البيانات المستقبلية. ويحتوي أداء شركة القلعة على بعض المخاطر والشكوك.

للاستعلام والتواصل
السيدة / غادة حمودة
رئيس قطاع التسويق والاتصالات
شركة القلعة (Qalaa Holdings)
ghammouda@qalaaholdings.com

هاتف: +20 2 2791-4439
فاكس: +20 22 791-4448
محمول: +20 106 662-0002
Twitter: @qalaaholdings