بدعم ومشاركة القلعة، ناشطة حماية البيئة الاسترالية مينا جولي تبدأ مبادرتها على ضفاف نهر النيل في مصر ضمن رحلة الجري لمسافة 1.688 كم لزيادة الوعي بقضية الفقر المائي حول العالم

الرائدة العالمية الشابة مينا جولي تصل القاهرة ضمن مبادراتها التاريخية للجري مسافة 1.688 كيلومتر والتي تعادل 40 مارثون في 40 يوماً بـ6 قارات حول العالم تحت شعار «Run4Water». تهدف المبادرة التي تدعمها شركة القلعة إلى نشر الوعي والحلول الفعالة لأزمة الفقر المائي حول العالم في إطار خطة التنمية المستدامة التي تتبناها منظمة الأمم المتحدة لسنة 2030 ويتبلور هدفها السادس في الحث على «توفير المياه النظيفة للجميع»

قامت شركة القلعة (كود البورصة المصرية CCAP.CA) وهي شركة رائدة في استثمارات الطاقة والبنية الأساسية بمصر وأفريقيا، بدعم المبادرة الأولى من نوعها تحت عنوان الجري من أجل الحياة «Run4Water»، والتي أطلقتها المحامية الاسترالية ورائدة الأعمال الشابة مينا جولي أواخر مارس الماضي من أجل تسليط الضوء على أزمة الفقر المائي وزيادة الوعي العالمي بهذه القضية المحورية في إطار خطة التنمية المستدامة التي تتبناها منظمة الأمم المتحدة لسنة 2030 ويتبلور هدفها السادس في كفالة حق الجميع في المياه النظيفة.

تم إطلاق إشارة البدء للمبادرة بالتزامن مع اليوم العالمي للمياه في 22 مارس الماضي، حيث تسعى المبادرة إلى لفت أنظار العالم لأهدافها التنموية ودعوة كافة الجهات المعنية للتكاتف من أجل ضمان توفير مياه نظيفة وصرف صحي ملائم للجميع، وذلك عبر الجري لمسافة 1688 كم خلال 6 أسابيع على ضفاف الأنهار التي تمثل شريان الحياة للحضارات الإنسانية في البرازيل واستراليا والصين ومصر والمملكة المتحدة، وهو ما يعادل 40 ماراثون على مدار 40 يومًا في 6 قارات حول العالم. وتمثل مصر المحطة قبل الأخيرة في رحلة جولي التنموية حيث بدأت على ضفاف النيل في الأقصر وأسوان أمس الموافق 22 أبريل وانتهت في القاهرة اليوم الأحد الموافق 23 أبريل 2017.

وفي هذا السياق قالت مينا جولي وهي مؤسس ورئيس منظمة Thirst وأحد القيادات الدولية الشابة بالمنتدى الاقتصادي العالمي، أنها زارت العديد من البقاع الخلابة في الأمازون والولايات المتحدة والصين والآن في مصر، مشيرة إلى أن تجربة الجري لها مذاق خاص على ضفاف النيل الساحرة في الأقصر وأسوان والقاهرة لأنها تعكس بوضوح روح المبادرة وأهدافها أكثر من أي مكان آخر.

وترى جولي أن الطبيعة الجغرافية التي يتسم بها وادي النيل ينبغي أن ترسخ لدى المصريين اهتمامًا خاصًا بقضية الفقر المائي نظرًا للتباين الكبير بين الطبيعة الخضراء على ضفاف النيل والطبيعة الصحراوية القاسية التي تهيمن على المشهد بالابتعاد قليلاً عن الوادي الأخضر لأطول نهر في العالم والشريان الرئيسي لحياة ملايين المصريين.

وأضافت جولي أنها قررت إطلاق مبادرة الجري حول العالم كوسيلة للتعبير عن قلقها من مخاطر الفقر المائي، مشيرة إلى أن مشكلة ندرة المياه تقدم للبشرية فرصة استثنائية للابتكار والريادة قبل فوات الأوان. فإذا لم يتكاتف الجميع لحل هذه المشكلة سنكون بصدد مواجهة أزمة عالمية بحلول عام 2030 حيث سيفوق الطلب على المياه الكميات والموارد المتوفرة بنسبة تصل إلى 40%.

جدير بالذكر أن اهتمام مينا جولي بقضايا تغير المناخ دفعها لإنشاء مؤسسة Thirst التي تتولى أيضًا رئاستها التنفيذية، وهي مؤسسة غير ربحية تم إنشائها بالتعاون مع شبكة القيادات العالمية الشابة بالمنتدى الاقتصادي العالمي، والتي تجمع أكثر من 700 عضو من أصحاب الأنشطة والمبادرات الناجحة في مجالات متنوعة تشمل قطاع الأعمال ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وسلك العمل الحكومي والخدمات التعليمية والأنشطة والمشروعات التنموية والابتكارية.

وتسعى جولي ومنظمتها إلى تسليط الضوء على مجموعة من الحقائق الصادمة حول قضية الفقر المائي حول العالم، ومن بينها التأثير السلبي لنمو معدلات الاستهلاك الصناعي للمياه بأكثر من 400% بين عامي 2000 و2025، وارتفاع معدلات استهلاك المياه الجوفية أسرع من وتيرة تجددها طبيعيًا في 60% من المدن الأوروبية التي يتجاوز تعدادها السكاني 100 ألف نسمة، وكذلك تهديد أكثر من 1.8 مليار شخص حول العالم بالوقوع تحت خط الفقر المائي المدقع بحلول عام 2025.

وعلى هذه الخلفية تعتز شركة القلعة بتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لجهود الناشطة مينا جولي خلال زيارتها لمصر، حيث أن دعم الشركة لمبادرة Run4Water يأتي في إطار التزامها بالمشاركة الفعالة في تلبية الأهداف الـ17 التي تقوم عليها خطة التنمية المستدامة لسنة 2030 التي تتبناها منظمة الأمم المتحدة. وتؤمن شركة القلعة بالمردود الإيجابي الهائل لإقامة المشروعات الاستثمارية الناجحة التي تراعي كافة الأبعاد التنموية والمجتمعية والتي تساهم بشكل فعال في تهيئة المناخ المناسب لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام والمطرد مع توفير الفرص للجميع، تركيزًا بوجه خاص على التعليم والتنمية المجتمعية وحماية البيئة. وتحرص الشركة باعتبارها عضو مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC) على ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية بجميع استثماراتها وخاصة استهلاك المياه، علمًا بأن شركة مزارع دينا على سبيل المثال تقوم بتوظيف أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا وأنظمة الري المستخدمة بمشروعاتها الزراعية على مساحة 9.5 ألف فدان في مصر.

ومن جهته أعرب هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، وأحد القيادات الدولية الشابة بالمنتدى الاقتصادي العالمي، عن سروره باستضافة الناشطة الرائعة مينا جولي في مصر ودعم مبادرتها الابتكارية للجري من أجل الحياة تحت شعار Run4Water. وعبر الخازندار عن اعتزازه بالمجهود الذي تبذله جولي للتوعية بقضية الفقر المائي حول العالم وأنه يعتز بالمشاركة في نشر الحقائق والمفاهيم الخاصة بمكافحة هذا الخطر المحدق.

وأضافت غادة حموده رئيس قطاع التسويق والاستدامة بشركة القلعة، إننا في شركة القلعة معنيين بتطبيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والتي تؤمن الشركة بكونها أحد الركائز التنموية الهامة في الألفية الجديدة لما توفره من أطر متكاملة تساهم في تحقيق الترابط المنشود بين كفاءة العمليات الإنتاجية والمردود المجتمعي المتوقع، شريطة الحرص على التكاتف بين الأطراف المعنية من القطاع الخاص والقطاع العام ومؤسسات المجتمع المدني للتفكير خارج الصندوق وتقديم الحلول العملية لأبرز التحديات المعاصرة. ومن هنا جاءت مشاركتنا ودعمنا لمبادرة Run4Water التي تركز على الهدف السادس من الأهداف الـ17 التي يقوم عليها برنامج التنمية المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة والذي يدعو لضمان توافر المياة وخدمات الصرف الصحي للجميع.

وتابعت حمودة أنه إلى جانب الأهداف التنموية للمبادرة، فإن زيارة الرائدة العالمية مينا جولي في إطار مبادرة Run4Water قد بعثت برسالة إيجابية عن مصر للعالم كونها بلد آمن وغني بالتراث والثقافة والمعالم السياحية التي لا مثيل لها حول العالم.

وقد قامت شركة القلعة بتنظيم مؤتمر صحفي تكريمًا لجهود ومبادرة مينا جولي وذلك بحضور كبار مسئولي شركة القلعة ومن بينهم هشام الخازندار وغادة حمودة، وبمشاركة المهندس هشام صابر رئيس الإدارة المركزية للتوعية والإرشاد المائي لتمثيل وزارة الموارد المائية والري. كما قامت القلعة بتقديم الدعم والمشاركة في فعالية المبادرة للجري في منطقة جاردن سيتي بالقاهرة.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (كود البورصة المصرية CCAP.CA) هي شركة رائدة في استثمارات الطاقة والبنية الأساسية بمصر وأفريقيا، حيث تركز على قطاعات استراتيجية تتضمن الطاقة، والأسمنت، والأغذية، والنقل والدعم اللوجيستي، والتعدين. المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني: qalaaholdings.com

البيانات التطلعية (إبراء الذمة)
البيانات الواردة في هذه الوثيقة، والتي لا تعد حقائق تاريخية، تم بنائها على التوقعات الحالية، والتقديرات وآراء ومعتقدات شركة القلعة. وقد ينطوي هذا البيان على مخاطر معروفة وغير معروفة، وغير مؤكدة وعوامل أخرى، ولا ينبغي الاعتماد عليه بشكل مفرط. ويجب الإشارة إلى أن بعض المعلومات الواردة في هذه الوثيقة تشكل "الأهداف" أو "البيانات المستقبلية" ويمكن تحديدها من خلال استخدام مصطلحات تطلعية مثل "ربما"، "سوف"، "يلتمس"، "ينبغي"، "يتوقع"، "يشرع"، "يقدر"، "ينوي"، "يواصل" أو "يعتقد" أو ما هو منفي منها أو غيرها من المصطلحات المشابهة. وكذلك الأحداث الفعلية أو النتائج أو الأداء الفعلي لشركة القلعة قد تختلف جوهريا عن تلك التي تعكسها مثل هذه الأهداف أو البيانات المستقبلية. ويحتوي أداء شركة القلعة على بعض المخاطر والشكوك.

للاستعلام والتواصل
السيدة / غادة حمودة
رئيس قطاع التسويق
شركة القلعة (Qalaa Holdings)

ghammouda@qalaaholdings.com

هاتف: +20 2 2791-4439
فاكس: +20 22 791-4448
محمول: +20 106 662-0002
Twitter: @qalaaholdings