القلعة أول شركة مصرية تحصل على تصنيف ‹أ› لمعايير إعداد التقارير بخصوص تقرير الاستدامة لعام 2015 الذي أصدرته الشركة في إطار عضويتها بمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة

هيئة المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) التابعة لمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC) تشيد بتقرير الاستدامة الأول الصادر عن شركة القلعة تقديرًا لالتزام الشركة بتبني ممارسات الاستدامة وانتهاج نظام حوكمة متكامل مع تعزيز الشفافية في التواصل مع جميع الأطراف ذات العلاقة

يسر شركة القلعة (كود البورصة المصرية CCAP.CA) – وهي شركة رائدة في استثمارات الصناعة والبنية الاساسية بمصر وأفريقيا – أن تعلن عن كونها أول شركة مصرية تحصل على تصنيف (أ) من هيئة المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) بخصوص تقرير الاستدامة الأول الذي قامت الشركة بإعداده وإصداره في إطار عضويتها بمبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC).

وقد حصلت شركة القلعة على هذا التصنيف المتقدم تقديرًا لجهود والتزام الشركة بالموائمة بين أعمالها ومعايير مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة فيما يتعلق بسياسات الحوكمة والأداء البيئي والمردود المجتمعي للأعمال، علمًا بأن المبادرة العالمية لإعداد التقارير تتخصص في مساعدة الشركات والحكومات الراغبة في قياس وتقييم أثر الأنشطة والأعمال المختلفة على قضايا الاستدامة. 

وفي هذا الإطار قال أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن هذا التقدير من مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة يشهد بنجاح الجهود والخطوات الخاصة بدمج معايير الاستثمار المؤثر ضمن نظام حوكمة الشركة، إلى جانب تبني أفضل الممارسات الدولية فيما يتعلق بقضايا الاستدامة، حيث تعكف شركة القلعة منذ نشأتها على استحداث نظام مؤسسي متكامل يقوم على مراعاة معايير الاستدامة والشمولية والعمل الابتكاري.

ومن جهته قال هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن الشركة لم تتخاذل أبدًا على مدار مراحل التطور والتحول التي مرت بها خلال السنوات الماضية عن دمج تلك المعايير باعتبارها من الركائز الأساسية بمنظومة استثمارات القلعة. كما تحرص الشركة كذلك على مراعاة الآثار الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، مع الالتزام بالمسئولية الأصيلة في تطوير المجتمعات المحيطة بأعمالها وتركها في حال أفضل مما كانت عليه عن طريق خلق فرص العمل الجديدة والمساهمة في الارتقاء بكفاءة اقتصادات المنطقة وتعزيز قدرتها التنافسية على الساحة الدولية.

وتؤمن شركة القلعة بأن اكتساب عضوية المنظمات الدولية مثل مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC) والمنظمة الدولية للاستثمار المؤثر (GIIN) سيخدم تطلعات الشركات المصرية الراغبة في الاندماج بمجتمع الاستثمار الدولي سعيًا لجذب تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر وزيادة إقبال مؤسسات التمويل التنموية على المشاركة بالمشروعات الاستثمارية الهادفة.

وتركز برامج الاستدامة التي تتبناها شركة القلعة على ثلاثة محاور رئيسية، وهي المجتمع وتنمية الطاقات البشرية، البيئة، والشفافية والحوكمة. وتعتز شركة القلعة بتقديم مثال يحتذى به في تطبيق نظرية "العائد المزدوج" – وهو مصطلح استحدثته القلعة لقياس وتقييم قدرة الشركة على تحقيق العائد الاستثماري الجذاب مع مراعاة المعايير البيئية والمسئولية الاجتماعية تجاه المجتمعات التي تستثمر بها الشركة. وبالإضافة إلى ذلك تولى شركة القلعة اهتمامًا خاصًا بمبادرات تنمية الطاقات البشرية في جميع البلدان التي تستثمر بها، بما في ذلك برامج ودورات تدريب الكوادر الإدارية في شرق أفريقيا وأيضًا برنامج مؤسسة القلعة للمنح الدراسية التي احتفلت مؤخرًا ببلوغ عامها العاشر وتوفير 138منحة دراسية في إطار مشاركتها الفعالة في إعداد الجيل الجديدة من القيادات المصرية الشابة في شتى المجالات.

ومن جانب آخر تركز شركة القلعة منذ نشأتها على دمج مبادئ وممارسات الحفاظ على البيئة بجميع المشروعات والاستثمارات التابعة، ويتجلى ذلك في مشروع الشركة المصرية للتكرير الذي سيقلص ثلث الانبعاثات الكبريتية في القاهرة الكبرى، وشركة توازن المتخصصة في تدوير المخلفات وتحويلها إلى وقود بديل، وكذلك مشروعات نايل لوجيستيكس التي تعمل على تخفيف تكدس واحتقان الطرق في مصر عبر توظيف المميزات الاقتصادية والبيئية لمشروعات النقل النهري المتميزة بتوفير استهلاك الوقود.

وقد نالت الشركة إشادة واسعة خلال مشاركتها بمؤتمر البورصة المصرية للاستدامة نظرًا لكونها من أفضل الشركات أداءًا بمؤشر الاستدامة الخاص بالمعايير البيئية والاجتماعية وممارسات الحوكمة. وخلال كلمتها بإحدى جلسات المؤتمر أوضحت غادة حمودة رئيس قطاع التسويق والاتصالات بشركة القلعة، أن مؤشرات الربح المادي لا ينبغي أن تكون المعيار الوحيد لقياس النمو، كما أن القطاع الخاص عليه مسئولية أصيلة تجاه تبني منظور أكثر شمولية في عملية اتخاذ القرارات. ولفتت حمودة أن شركة القلعة تتبني نموذج الاستثمارات المسئولة اجتماعيًا وبيئيًا لتحقيق المنفعة المتبادلة لجميع الأطراف ذات العلاقة من خلال الموازنة بين تحقيق العائد المادي للمساهمين والمردود الإيجابي على البيئة والمجتمعات التي تعمل بها بمصر وشرق أفريقيا.

وقد حصدت شركة القلعة باقة من الجوائز المرموقة تقديرًا لجودة وتميز برنامج التنمية المستدامة الذي تتبناه الشركة، حيث فازت شركة القلعة بجائزة لـ "أفضل نظام حوكمة في مصر لعام 2015". وفازت القلعة أيضًا بجائزة "أفضل شركة استثمارية في مصر لعام 2015" تقديرًا لنموذج الأعمال الابتكاري الذي تتبناه الشركة.

—نهاية البيان—

يمكنكم مطالعة المجموعة الكاملة من البيانات الإخبارية الصادرة عن شركة القلعة من خلال أجهزة الكمبيوتر والتابلت وكذلك الهواتف الذكية عبر زيارة هذا الرابط: qalaaholdings.com/newsroom

شركة القلعة (كود البورصة المصرية CCAP.CA) هي شركة رائدة في استثمارات الطاقة والبنية الأساسية بمصر وأفريقيا، حيث تركز على قطاعات استراتيجية تتضمن الطاقة، والأسمنت، والأغذية، والنقل والدعم اللوجيستي، والتعدين. المزيد من المعلومات على الموقع الإليكتروني: qalaaholdings.com

البيانات التطلعية (إبراء الذمة)
البيانات الواردة في هذه الوثيقة، والتي لا تعد حقائق تاريخية، تم بنائها على التوقعات الحالية، والتقديرات وآراء ومعتقدات شركة القلعة. وقد ينطوي هذا البيان على مخاطر معروفة وغير معروفة، وغير مؤكدة وعوامل أخرى، ولا ينبغي الاعتماد عليه بشكل مفرط. ويجب الإشارة إلى أن بعض المعلومات الواردة في هذه الوثيقة تشكل "الأهداف" أو "البيانات المستقبلية" ويمكن تحديدها من خلال استخدام مصطلحات تطلعية مثل "ربما"، "سوف"، "يلتمس"، "ينبغي"، "يتوقع"، "يشرع"، "يقدر"، "ينوي"، "يواصل" أو "يعتقد" أو ما هو منفي منها أو غيرها من المصطلحات المشابهة. وكذلك الأحداث الفعلية أو النتائج أو الأداء الفعلي لشركة القلعة قد تختلف جوهريا عن تلك التي تعكسها مثل هذه الأهداف أو البيانات المستقبلية. ويحتوي أداء شركة القلعة على بعض المخاطر والشكوك.

للاستعلام والتواصل
السيدة / غادة حمودة
رئيس قطاع التسويق والاتصالات
شركة القلعة (Qalaa Holdings)
ghammouda@qalaaholdings.com
هاتف: +20 2 2791-4439
فاكس: +20 22 791-4448
محمول: +20 106 662-0002
Twitter: @qalaaholdings