الحكومة الكينية تشيد بإنجازات شركة سكك حديد ريفت فالي في احتفالية تدشين أول دفعة من 20 قاطرة جديدة تدخل شرق أفريقيا لأول مرة منذ أكثر من25 عاما

أمين مجلس الوزراء الكيني بوزارة الدولة للنقل والبنية التحتية: ريفت فالي ملتزمة بشروط اتفاقية الامتياز وتساهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي بكينيا والمنطقة

احتفلت شركة سكك حديد ريفت فالي – صاحبة حقوق تشغيل وإدارة الشبكة القومية للسكك الحديدية في كينيا وأوغندا والتابعة لشركة القلعة في قطاع النقل والدعم اللوجيستي في شرق أفريقيا – بوصول أول ثلاث قاطرات جديدة من الشحنة المصنعة في الولايات المتحدة الأمريكية.

تأتي القاطرات الجديدة في إطار خطط الشركة لشراء عشرين قاطرة جديدة مصنعة في الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب تشغيل ست قاطرات بعد تجديدها بالكامل فيما يعد أحدث الإنجازات المحققة هذا العام ضمن برنامج إعادة تأهيل الشركة والمزمع تنفيذه خلال خمس سنوات بقيمة 287 مليون دولار أمريكي (26 مليار شيلينغ كيني).

وفي كلمته خلال الاحتفالية والتي عقدت في شانجموا بمومباسا، أوضح كريم صادق العضو المنتدب لقطاع النقل بشركة القلعة، أن منظومة النقل بين بلدان شرق أفريقيا ستستفيد كثيرًا من البرنامج الاستثماري لإعادة إحياء ريفت فالي، والذي أثمر عن ضخ القلعة وشركائها في أفريكا ريل وايز لاستثمارات خلال الأشهر الـ32 الأخيرة تتجاوز مجموع ما تم استثماره بريفت فالي على مدار 30 سنة كاملة. ولفت صادق إلى التزام الشركة بدعم شركة ريفت فالي وتوفير ما يلزم من استثمارات وخبرات في سبيل نجاح هذا المشروع الحيوي وهو ما ينعكس في الإنجازات المحققة طوال فترة العامين ونصف الماضية تكليلا لنجاح الشركة في شراء 20 قاطرة جديدة من الولايات المتحدة الأمريكية بقيمة 25.3 مليون دولار (2.3 مليار شيلينغ كيني).

وقد حضر احتفالية ريفت فالي كبار المسئولين بالحكومتين الكينية والأوغندية، ومن ضمنهم ستيفن شيبروت - وزير النقل الأوغندي، بالإضافة إلى ميشيل كامو - أمين مجلس الوزراء الكيني بوزارة الدولة للنقل والبنية التحتية - والذي أشاد بإنجازات ريفت فالي بعد دخول شركة القلعة وشركائها المحدودين بما فيهم أبرز مؤسسات التمويل التنموية – في مشروعات السكك الحديدية بأسواق شرق أفريقيا.

وفي هذا السياق أكد المهندس ميشيل كامو، أن حكومة كينيا ملتزمة بدعم برامج تطوير شركة ريفت فالي وتحقيق الأهداف الاستثمارية المأمولة والتأكد من توفير مناخ ملائم لازدهار منظومة السكك الحديدية في كينيا وشتى بلدان المنطقة. وأوضح أن التطورات الاستثمارية والتشغيلية المحققة بشركة ريفت فالي حتى الآن تعكس المردود الإيجابي الهائل لمبادرات الشراكة والتعاون بين القطاعين العام والخاص وتعطي انطباعًا جيدًا عن مستقبل قطاع السكك الحديدية وما لذلك من تبعات إيجابية بالعديد من القطاعات الاقتصادية والاجتماعية الأخرى بكينيا والمنطقة.

وأضاف صادق أن الشركة عكفت منذ إبرام اتفاقية الامتياز على إعادة تشييد الأجزاء المتهالكة بخطوط السكك الحديدية بين ميناء مومباسا ونيروبي في كينيا، وهو ما أثمر عن تخفيف قيود السرعة على حركة القطارات لمسافة 24 كم خلال شهرين فقط. وقامت الشركة كذلك بإعادة تشييد 9 مجاري سفلية متهدمة بين بوسمباتيا وجينجا لتسهيل حركة القطارات الثقيلة بصورة مباشرة إلى أوغندا. وقامت أيضًا بإعادة تأهيل خط ‹‹تورورو – باكاواش›› الممتد بطول 500 كم بين كينيا وشمال أوغندا بعد قرابة 20 عامًا من الإهمال وضعف الكفاءة التشغيلية، فضلاً عن استثمار 2.3 مليون دولار أمريكى (200 مليون شيلينغ كيني)  لشراء المعدات الحديثة لتشغيل شبكة السكك الحديدية من أجل تحسين وتيرة وجودة عمليات التشغيل بريفت فالي.

وأوضح صادق أن إنجازات برنامج إعادة التأهيل تتضمن انخفاض معدلات الحوادث بمعدل 50% عن كل مليون طن / كم خلال النصف الأول من العام الجاري، وتقليل فترات التوقف بمعدل 51% وزيادة حجم الحمولات المنقولة بمعدل 29.5% خلال نفس الفترة. كما نجحت الشركة في إبرام عقود النقل الجديدة وقامت بتسريع فترة النقل ذهابًا وإيابًا بين مومباسا وكامبالا من 16 يومًا بداية هذا العام إلى 10 أيام في الوقت الحالي، مع تسريع الرحلة من الميناء إلى كامبالا لتصبح ذهابا في 3.5 يومًا فقط مقابل 7 أيام في يناير.

وأعرب كامو عن سروره لحصول ريفت فالي على التمويل اللازم من الجهات المقرضة وأيضًا المبالغ المتفق عليها من قبل مساهميها، فقد باتت الشركة قادرة على ضخ استثمارات تبلغ 343 مليون دولار أمريكي (30.4 مليار شيلينغ كيني)، وهوما يتعدى إجمالي المبالغ المتفق على استثمارها وفقا للعقد.

وأبدى كامو ثقته في تحسن أداء منظومة السكك الحديدية في حال استمرار الشركة بضخ الاستثمارات لتطوير الخطوط والقطارات. وقد شهدت شركة ريفت فالي زيادة مطردة في أحجام الشحنات المنقولة منذ يناير 2013، ويرجع ذلك إلى الاستثمار في خطوط السكك الحديدية بين مومباسا ونيروبي فضلاً عن تجديد القاطرات والعربات. ويجدر الذكر أن شركة ريفت فالي تقوم حاليًا بسداد رسوم الامتياز الحصري، حيث تم سداد 50 مليون دولار أمريكي (4.4 مليار شيلينغ كيني) للحكومة منذ بداية الامتياز.

وأعرب كامو عن امتنانه للمساهمين والجهات المقرضة التي ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز، وأكد أنه يثمن على هذه الشراكة والإرادة المتجددة للاستثمار بمشروعات السكك الحديدية واختيار كينيا وأوغندا لتكون وجهتهم الاستثمارية.

جدير بالذكر أن شركة أفريكا ريل وايز يدعمها مجموعة بارزة من مؤسسات التمويل التنموية والجهات المقرضة ومنها البنك الأفريقي للتنميةADB ومؤسسة التمويل الدوليةIFC والبنك الألماني للتنمية KfW والمؤسسة الهولندية للتمويل والتنمية FMO ومؤسسة الاستثمار البلجيكية BIO وصندوق IFC Debt Pool وبنك كينيا Equity Bank. وتتضمن قائمة مساهمي أفريكا ريل وايز إلى جانب شركة القلعة كل من صندوق أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبيللاستثمار المباشر (ALAC) الذي تديره مؤسسة التمويل الدولية، المؤسسة الهولندية للتنمية FMO، ومؤسسة الاستثمار الألمانية DEG، ووكالة بروباركو الفرنسية للتنمية من خلال مؤسسة FISEA المتخصصة في استثمارات جنوب الصحراء الأفريقية ومؤسسة التمويل الدولية IFC.

واختتم صادق أن شركة القلعة ملتزمة مع شركائها في أفريكا ريل وايز بدعم ومساندة شعوب كينيا وأوغندا، معربًا عن ثقته الكاملة في قدرة الشركة على طرح أكفأ منظومة للسكك الحديدية بالقارة السمراء وكذلك تقديم مثال رائع عن أهمية وجود الحلول الأفريقية لمشاكل القارة.

وسيتم تمويل شراء العشرين قاطرة الجديدة باستخدام حزمة تمويل بقيمة 20.3 مليون جنيه حصلت عليها الشركة من بنك جنوب أفريقيا Standard Bankوبنك CFC Stanbic.

تأتي أخبار وصول القاطرات الجديدة بعد مرور أسابيع وجيزة على قيام شركة القلعة وشركائها بشركة أفريكا ريل وايز بتعيين الدكتور تيتاس نايكوني الرئيس التنفيذي الأسبق للخطوط الجوية الكينية بمنصب رئيس مجلس إدارة شركة ريفت فالي حيث يحظى نايكوني بخبرة عملية واسعة  النطاق تغطي  كافة أركان منظومة النقل من آليات التشغيل والإدارة إلى إعداد السياسات.

 – نهاية البيان –

 

يمكنكم مطالعة المجموعة الكاملة من البيانات الإخبارية الصادرة عن شركة القلعة من خلال أجهزة الكمبيوتر والتابلت وكذلك الهواتف الذكية عبر زيارة هذا الرابط: qalaaholdings.com/newsroom

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في استثمارات الصناعة والبنية التحتية بمصر وأفريقيا، تركيزًا على قطاعات استراتيجية تتضمن الطاقة والأسمنت والأغذية والنقل والدعم اللوجيستي والتعدين. زوروا موقعنا الإلكتروني:www.qalaaholdings.com

تمتلك شركة سكك حديد ريفت فالي (RVR) الحقوق الحصرية لإدارة وتشغيل خطوط السكك الحديد الممتدة بين كينيا وأوغندا. حصلت الشركة على امتياز تشغيل خدمات النقل بخط السكك الحديد الممتد بطول 2325 كم بين ميناء مومباسا المطل على المحيط الهندي بكينيا ومروراً بالمناطق الداخلية في كينيا وأوغندا بما في ذلك العاصمة الأوغندية مدينة كامبالا عقب إعادة هيكلة حصص الملكية في الربع الثالث من عام 2010.

البيانات المستقبلية (إبراء الذمة)

البيانات الواردة في هذه الوثيقة، والتي لا تعد حقائق تاريخية، تم بنائها على التوقعات الحالية، والتقديرات وآراء ومعتقدات شركة القلعة. وقد ينطوي هذا البيان على مخاطر معروفة وغير معروفة، وغير مؤكدة وعوامل أخرى، ولا ينبغي الاعتماد عليه بشكل مفرط. ويجب الإشارة إلى أن بعض المعلومات الواردة في هذه الوثيقة تشكل "الأهداف" أو "البيانات المستقبلية" ويمكن تحديدها من خلال استخدام مصطلحات تطلعية مثل "ربما"، "سوف"، "يلتمس"، "ينبغي"، "يتوقع"، "يشرع"، "يقدر"، "ينوي"، "يواصل" أو "يعتقد" أو ما هو منفي منها أو غيرها من المصطلحات المشابهة. وكذلك الأحداث الفعلية أو النتائج أو الأداء الفعلي لشركة القلعة قد تختلف جوهريا عن تلك التي تعكسها مثل هذه الأهداف أو البيانات المستقبلية. ويحتوي أداء شركة القلعة على بعض المخاطر والشكوك.

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة
رئيس قطاع التسويق والهوية المؤسسية
شركة القلعة (
Qalaa Holdings)

ghammouda@qalaaholdings.com

هاتف: +20 2 2791-4439

فاكس:+20 22 791-4448

محمول:+20 106 662-0002

Twitter: @qalaaholdings