الرئيس التنفيذي الأسبق للخطوط الجوية الكينية رئيسًا لمجلس إدارة سكك حديد ريفت فالي

تيتاس نايكوني خبيرقطاع النقل والادارة رئيسًا لمجلس إدارة شركة ريفت فالي – صاحبة حقوق تشغيل وإدارة شبكة السكك الحديدية بكينيا وأوغندا – بعد مسيرة مهنية حافلة

أعلنت شركة القلعة (كود التداول في البورصة المصرية CCAP.CA) عن انضمام تيتاس نايكوني، الرئيس التنفيذي المتقاعد لشركة الخطوط الجوية الكينية، ليشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة سكك حديد ريفت فالي اعتبارًا من نوفمبر 2014، وذلك على خلفية التغيرات الأخيرة بهيكل مساهمي الشركة صاحبة امتياز تشغيل خدمات السكك الحديدية في كينيا وأوغندا.

ويحظى نايكوني بخبرة عملية واسعة  النطاق تغطي  كافة أركان منظومة النقل من آليات التشغيل والإدارة إلى إعداد السياسات، ويتزامن انضمامه مع نجاح ريفت فالي في تنمية حصتها السوقية وزيادة الكفاءة التشغيلية بفضل برنامج إعادة التأهيل والتطوير، إلى جانب تأمين عقود جديدة لنقل الحديد الصلب ومنتجات الوقود وغيرها من الحبوب والبضائع الصب.

وفي هذا السياق أعرب أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، وهي أكبر مساهم بشركة سكك حديد ريفت فالي، أن انضمام أحد الخبرات المشهود لها بالكفاءة لرئاسة مجلس إدارة ريفت فالي هي قيمة هائلة سيكون لها مردود هام وإيجابي في استمرارالشركة فى تحقيق أهداف البرنامج الاستثماري الضخم الذي بدأته في يناير 2012.

وقد بلغت ريفت فالي حتى الآن منتصف خطة إعادة التأهيل والتطويرالتي تبلغ تكلفتها الاستثمارية 287 مليون دولار أمريكي وتهدف إلى إعادة إحياء شبكة السكك الحديدية بعد عقود من الإهمال والتدهور. فعلى مدار 26 شهرًا منذ انطلاق برنامج إعادة التأهيل قامت الشركة باستثمار 126 مليون دولار واستعانت بأحدث تقنيات تشغيل خطوط السكك الحديدية مع إحلال البنية الأساسية لخطوط النقل وزيادة الطاقة الاستيعابية، فضلاً عن تنمية مهارات التشغيل والإدارة بين فريق العاملين بالشركة الذي يربو حاليًا على 2400 موظف.

وقد انتهت ريفت فالي من تجديد الأجزاء المتهالكة بخط السكك الحديد الذي يربط بين مومباسا ونيروبي في كينيا، وقامت كذلك بإعادة تأهيل وافتتاح خط الممتد بطول 500 كم بين تورورو وجولو في شمال أوغندا بعد توقف دام قرابة 20 عامًا. وقامت الشركة بتوظيف تقنيات التحكم عبر القمر الصناعي وأنظمة الرصد المباشر بجميع القطارات مما أدى إلى تسريع حركة القطارات بين نيروبي وميناء مومباسا بمعدل 6 ساعات.

ومن جانبه أعرب تيتاس نايكوني عن سروره البالغ وتطلعه للعمل مع مجلس الإدارة وفريق العاملين بشركة ريفت فالي لتطوير منظومة السكك الحديدية ومواصلة البناء على المستجدات الأخيرة من التمويل الكامل لبرنامج إعادة التأهيل والتطوير والتي تعكس استعداد الشركة لمواصلة الارتقاء بأدائها وزيادة كفاءة النقل بالسكك الحديدية ودعم حركة التبادل التجاري ودفع عجلة النمو الاقتصادي بأسواق شرق أفريقيا.

ومن المقرر أن يتضاعف أسطول القاطرات العاملة بالخط الرئيسي للشركة خلال شهر سبتمبر المقبل بالتزامن مع استلام الدفعة الأولى من طلبية 20 قاطرة جديدة من شركة General Electric الأمريكية، وذلك إلى جانب القطارات الأخرى التي تم تجديدها واستئجارها والبالغ عددها 14 قطارًا.

جدير بالذكر أن السيد نايكوني انضم إلى الخطوط الجوية الكينية عام 2003 حيث شغل منصب الرئيس التنفيذي، وقاد واحدة من أكبر وأبرز الخطط التوسعية للشركة، مما أثمر عن نمو الإيرادات بمعدل ثلاثة أضعاف لتبلغ 1.2 مليار دولار، فضلاً عن مضاعفة الأسطول الجوي وعدد المسافرين على رحلات الشركة. وشغل نايكوني قبل ذلك منصب العضو المنتدب لشركة ماجادي للمشروبات الغازية، وفي عام 1999 تم تعيينه بمنصب الأمين الدائم لوزارة المعلومات والنقل والاتصالات كجزء من فريق الخبراء الذي استعانت به الحكومة الكينية لدفع عجلة الإصلاح الاقتصادي.

ويحظى نايكوني كذلك بخبرة واسعة في مجالات الطاقة والتعدين والتطوير العقاري والخدمات المصرفية وصناعة الأفلام فضلاً عن المشروعات الصناعية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

– نهاية البيان –

 

يمكنكم مطالعة المجموعة الكاملة من البيانات الإخبارية الصادرة عن شركة القلعة من خلال أجهزة الكمبيوتر والتابلت وكذلك الهواتف الذكية عبر زيارة هذا الرابط: qalaaholdings.com/newsroom
 

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في استثمارات الصناعة والبنية التحتية بمصر وأفريقيا، تركيزًا على قطاعات استراتيجية تتضمن الطاقة والأسمنت والأغذية والنقل والدعم اللوجيستي والتعدين. زوروا موقعنا الإلكتروني:www.qalaaholdings.com
 

تمتلك شركة سكك حديد ريفت فالي (RVR) الحقوق الحصرية لإدارة وتشغيل خطوط السكك الحديد الممتدة بين كينيا وأوغندا. حصلت الشركة على امتياز تشغيل خدمات النقل بخط السكك الحديد الممتد بطول 2325 كم بين ميناء مومباسا المطل على المحيط الهندي بكينيا ومروراً بالمناطق الداخلية في كينيا وأوغندا بما في ذلك العاصمة الأوغندية مدينة كامبالا عقب إعادة هيكلة حصص الملكية في الربع الثالث من عام 2010.

البيانات المستقبلية (إبراء الذمة)

البيانات الواردة في هذه الوثيقة، والتي لا تعد حقائق تاريخية، تم بنائها على التوقعات الحالية، والتقديرات وآراء ومعتقدات شركة القلعة. وقد ينطوي هذا البيان على مخاطر معروفة وغير معروفة، وغير مؤكدة وعوامل أخرى، ولا ينبغي الاعتماد عليه بشكل مفرط. ويجب الإشارة إلى أن بعض المعلومات الواردة في هذه الوثيقة تشكل "الأهداف" أو "البيانات المستقبلية" ويمكن تحديدها من خلال استخدام مصطلحات تطلعية مثل "ربما"، "سوف"، "يلتمس"، "ينبغي"، "يتوقع"، "يشرع"، "يقدر"، "ينوي"، "يواصل" أو "يعتقد" أو ما هو منفي منها أو غيرها من المصطلحات المشابهة. وكذلك الأحداث الفعلية أو النتائج أو الأداء الفعلي لشركة القلعة قد تختلف جوهريا عن تلك التي تعكسها مثل هذه الأهداف أو البيانات المستقبلية. ويحتوي أداء شركة القلعة على بعض المخاطر والشكوك.

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

 السيدة / غادة حمودة 
رئيس قطاع التسويق والهوية المؤسسية
شركة القلعة (Qalaa Holdings)

 g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني)

هاتف: +20 2 2791-4439
فاكس:+20 22 791-4448
محمول:+20 106 662-0002

 Twitter: @qalaaholdings