الاستثمار المباشر يلعب دور حيوي لدعم التكامل الإقليمي وتعزيز التجارة الأفريقية في المرحلة القادمة

في منتدى الكوميسا الاستثماري الرابع بدبي، كريم صادق العضو المنتدب لشركة القلعة يوضح دور الاستثمار المباشر في قيادة وتعزيز التكامل الإقليمي في أفريقيا

القاهرة في 28 مارس 2011

انضم كريم صادق، العضو المنتدب لشركة القلعة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر في الشرق الأوسط وأفريقيا، إلى نخبة من أبرز شخصيات مجتمع الاستثمار الدولي للمشاركة في نقاش أذاعته محطة بلومبرج تي في ضمن فعاليات منتدى الكوميسا الاستثماري الرابع تحت عنوان “وضع الكوميسا على خريطة التجارة العالمية” والذي استضافته مدينة جميرا بدبي على مدار يومي 23 و24 مارس الجاري.

وركزت الجلسة على تقييم دور أسواق الكوميسا في دعم التجارة العالمية فضلاً عن بحث سبل تعزيز التعاون الإقليمي وتحقيق المزيد من التكامل ورفع مستويات الإنتاج المحلي تعزيزاً لقدرة القارة الأفريقية على المنافسة على خريطة التجارة العالمية.

وأشار صادق إلى ضرورة الاهتمام بالتكامل الإقليمي لتحقيق التنمية الأفريقية داعياً للاستفادة من تجربة الأسواق الناشئة في آسيا، حيث تُبقي هذه الأسواق نصف صادراتها تقريباً في المنطقة وهو ما أثبت أن هذا النوع من التكامل الإقليمي هو أفضل وسيلة لدفع عجلة التنمية والقيام بدور فعّال على خريطة الاقتصاد العالمي. أما الدول الأفريقية – وعلى الرغم من أن بعضها بدأ بالفعل انتهاج هذه التوجه – فمازات مستويات التجارة البينية لا تتجاوز 10% من حجم العمليات التجارية بمختلف أسواق القارة. وأكد صادق أن هذا الوضع يدعو للتفاؤل بين مؤسسات القطاع الخاص معتبراً الشراكة مع الحكومات الإقليمية هي حجر الزاوية للقيام باستثمارات رأسمالية هدفها النهوض بالاقتصادات الأفريقية.

وتحدث صادق كذلك في إحدى جلسات المنتدى تحت عنوان “السكك الحديدية: المحرك الرئيسي للاستثمار” عن أهمية استثمارات قطاع النقل والدعم اللوجيستي وخاصة السكك الحديدية حيث تعد من أكثر وسائل النقل كفاءة في العالم، كما أن ضعف الاستثمار في هذا القطاع الواعد قد أدى إلى تدهور خطوط النقل التي تربط بين دول الكوميسا.

وأوضح العضو المنتدب أن التعاون والتفاهم الاقتصادي هو الخطوة الأولى والرئيسية نحو تحقيق التنمية الأفريقية المطلوبة ولكن تبقى مشكلة الدعم اللوجيستي أكبر تحدي يحول أمام تحقيق هذه المساعي. فمع سعي الحكومات لتطوير الأطر التنظيمية للتجارة، يجدر على مؤسسات القطاع الخاص القيام بدور أكبر في تطوير البنية الأساسية لشبكات النقل مما يتيح سرعة نقل البضائع إلى مختلف أنحاء المنطقة بأسعار تنافسية ومنها إلى مراكز التصدير الرئيسية بالعالم.

واستند صادق إلى إحدى الدراسات التي أجرتها منظمة مجتمع شرق أفريقيا عام 2008 حيث أوضحت أن حجم البضائع المنقولة عبر أربع خطوط للسكك الحديدية في المنطقة قد تراجع إلى أقل من نصف المعدلات المسجلة عام 1970 لتستقر عند مستوى لا يتجاوز 5 مليون طن سنوياً.

وقد قامت شركة القلعة مؤخراً بقيادة تحالف يضم أهم المستثمرين – منهم شركة ترانس سنشوري الكينية – لتطوير شبكة السكك الحديد التي تربط بين كينيا وأوغندا، وتم تفعيل المرحلة الأولى من برنامج إعادة الهيكلة الشامل الذي تبلغ قيمته 287 مليون دولار أمريكي ويهدف إلى تطوير البنية الأساسية لشبكة السكك الحديدية وتحديث الجرارات والقطارات الخاصة بشركة ريفت فالي والتي تعد وصلة الربط الرئيسية بين ميناء مومباسا الكيني على المحيط الهندي ومنه إلى العاصمة الأوغندية مدينة كامبالا مروراً بالمناطق الداخلية في كل من كينيا وأوغندا.

وأشاد صادق بتحسن المركز المالي للحكومات الأفريقية حيث تراجعت نسبة الديون إلى الناتج المحلي الإجمالي من متوسط 80% تقريباً في أواخر القرن الماضي إلى أقل من 60% حالياً. واختتم العضو المنتدب حديثه مشيراً إلى أن تكلفة تطوير البنية الأساسية لقطاع النقل مازالت تشكل عبئاً كبيراً على عاتق الحكومات الإقليمية – وذلك بخلاف متطلبات البنية الأساسية بالقطاعات الأخرى – وانطلاقاً من هنا يأتي دور الاستثمار المباشر وغيره من الأنشطة الاستثمارية لاكتساب حصة من حركة النمو التي تبشر بها القارة الأفريقية مع تحقيق التنمية والتقدم.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الإستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الإستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 8.6 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 14 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.5 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2004 إلى 2010. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002