مؤسسة أوبيك الأمريكية OPIC توافق على منح حزمة تمويل جديدة لشركة القلعة ش.م.م. بقيمة 150 مليون دولار

القلعة تعمل على تسريع وتيرة النمو باستثماراتها وتتطلع للاستفادة من الفرص الجديدة عبر إضافة ما يقرب من 2 مليار جم إلى ميزانية الشركة من خلال حزمة التمويل الجديدة وعملية زيادة رأس المال الأخيرة

القاهرة في 12 نوفمبر 2011

تلقت شركة القلعة ش.م.م. الشركة المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA)) والرائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتبلغ قيمة استثماراتها 8.7 مليار دولار أمريكي، الموافقة الرسمية من مجلس إدارة مؤسسة أوبيك الأمريكية Overseas Private Investment Corporation (OPIC)، ذراع الحكومة الأمريكية للتمويل التنموي، على تقديم حزمة تمويل جديدة مدتها 10 سنوات بقيمة 150 مليون دولار أمريكي (900 مليون جم) سيتم استثمار 125 مليون دولار (720 مليون جنيه) منها في مصر.

وفي حالة إضافة حصيلة حزمة التمويل الجديدة بقيمة 150 مليون دولار أمريكي من مؤسسة مؤسسة أوبيك الأمريكية OPIC إلى ميزانية الشركة، بجانب حصيلة زيادة رأس المال الأخيرة بقيمة 175.6 مليون دولار أمريكي (1.05 مليار جم)، تسجل ميزانية شركة القلعة تدفقات مالية جديدة تبلغ قيمتها 325 مليون دولار أمريكي (2 مليار جم) في شكل رؤوس أموال وتمويل طويل الأجل. ومن جانب آخر تسعى الشركة إلى ضخ 50 مليون دولار أمريكي إضافية إلى حسابها النقدي خلال الأشهر المقبلة عبر بيع حصص صغيرة في استثماراتها

وفي هذا الإطار، أكد أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن ميزانية الشركة تتمتع بمركز قوي وسيولة جيدة، مشيراً إلى أن القدرة على إتمام مثل هذه المبادرات في فترة وجيزة لا تتجاوز أسابيع معدودة من شأنها وضع القلعة في مركز مالي متميز مع اقتراب العام الجديد، موضحاً أن هذه التطورات الاستثنائية تمنح شركة القلعة قدراً هائلاً من المرونة اللازمة لتحقيق النمو ودراسة الفرص الاستثمارية الجديدة لشركاتها الـ19 فضلاً عن تأمين القدرة على مواجهة أية اضطرابات اقتصادية جديدة بالمنطقة وكل ذلك مع الحفاظ على منهج استثماري متحفظ.

وصرحت إليزابيث ليتلفيلد، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أوبيك الأمريكية OPIC “أن دعم التحولات الاقتصادية والسياسية في العالم العربي يتطلب القيام بالعديد من الاستثمارات في القطاعات الحيوية بأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو الهدف الرئيسي من هذه المبادرة حيث تعد خطوة مهمة في ظل تراجع معدلات الإقراض في السوق المصري مما أدى إلى توقف العديد من المشروعات الهامة في قطاع البنية التحتية تأثراً بعدم الوضوح السياسي”. كما أكدت أن “هذه المبادرة من شأنها المساهمة في تعزيز الديمقراطية في مصر بمرور الوقت وذلك عبر توفير فرص العمل الجديدة والمشاركة في تحفيز النمو الاقتصادي”.

وتعد هذه الحزمة التمويلية الثانية التي توافق مؤسسة أوبيك الأمريكية OPIC على منحها لشركة القلعة في غضون عام واحد، حيث أعلنت الشركة في يوليو 2010 عن موافقة أوبيك OPIC على تقديم حزمة تسهيلات ائتمانية بقيمة 100 مليون دولار أمريكي لتمويل الاستثمارات الجديدة إلى جانب صناديق الاستثمار المشترك Africa وMENA التابعة لشركة القلعة.

وقد قامت شركة القلعة بتنفيذ الإغلاق الأول بقيمة 140 مليون دولار أمريكي لصناديق الاستثمار المشترك، وهي أول صناديق استثمار تقليدية تابعة لشركة القلعة، وذلك بمشاركة واسعة من أبرز المؤسسات المالية حول العالم. وتواصل الشركة العمل على جذب الاستثمارات الرأسمالية لكل استثمار على أساس منفصل عبر تطبيق منهج استثماري مرن يعتمد على الصناديق القطاعية المتخصصة.

وفي نفس السياق أوضح هشام الخازندار، الشريك المؤسس والعضو المنتدب بشركة القلعة، أن موافقة مؤسسة أوبيك الأمريكية OPIC على تقديم منح حزمة التمويل الجديدة تعكس عدداً من الحقائق أهمها استفادة استثمارات شركة القلعة من الأسس الاقتصادية الكلية التي تتسم بها أسواق المنطقة، إلى جانب القيمة المضافة لهذه الاستثمارات حيث تحرص على تنمية وتطوير المجتمعات المحيطة بها. ومن جانب آخر تعمل استثمارات شركة القلعة على المساهمة في تعزيز الأداء البيئي عبر توفير المنتجات البترولية المكرّرة النظيفة وتخفيف التكدس على شبكات الطرق وخفض انبعاث الغازات الضارة من خلال مشروعات النقل النهري والنقل بالسكك الحديد، والعمل على معالجة مشكلة المخلفات الزراعية والمخلفات الصلبة وتوفير الأمن الغذائي وغيرها من الأهداف الإستراتيجية.

وإلى جانب التدفقات النقدية الجديدة التي تصل قيمتها إلى 325 مليون دولار أمريكي من هذا التمويل الجديد ومن حصيلة زيادة رأس المال، نجحت شركة القلعة وشركاتها التابعة في جذب استثمارات بقيمة 319.3 مليون دولار أمريكي في شكل استثمارات رأسمالية وقروض جديدة منذ يناير 2011 على الرغم من استمرار موجة الاضطرابات في المنطقة، وذلك بفضل التعاون المتواصل بين شركة القلعة وأبرز المؤسسات المالية حول العالم ومنها مؤسسة التمويل الدولية، والبنك الإفريقي للتنمية، وصندوق مؤسسة التمويل الدولية لأسواق أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، والمؤسسة الهولندية للتنمية FMO، ومؤسسة الاستثمار الألمانية DEG، وبنك الاستثمار الأوروبي، ووكالة بروباركو الفرنسية، والمؤسسة المصرفية الألمانية KfW، ومؤسسة BIO البلجيكية، وبنك Equity Bank الكيني، وصندوق Debt Pool التابع لمؤسسة التمويل الدولية، وغيرها من الشركاء المحدودين بالمنطقة من الذين اشتركوا في عمليات شركة القلعة خلال هذا العام.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 8.7 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002