الشركة المصرية للتكرير تضع مبادرات تطوير المنظومة التعليمية على رأس أولوياتها


تعتز الشركة المصرية للتكرير بجهودها الرامية إلى النهوض بأوضاع المجتمعات المحيطة بعملياتها في منطقة القاهرة الكبرى، وهي مسطرد والخصوص وشبرا الخيمة والمطرية.

تحرص الشركة المصرية للتكرير على التعاون مع أبناء المجتمعات المحلية المحيطة بمشروعها، حيث نجحت الشركة منذ عام 2008 في توفير التمويل اللازم لإجراء أعمال الصيانة الجزئية وتجديد 16 مدرسة، مما أثمر عن إفادة أكثر من 36 ألف طالب. وقامت الشركة أيضًا بتوفير جميع المستلزمات المدرسية والحقائب والزي المدرسي لأكثر من 1300 طالب مع إجراء اختبارات النظر وتوفير النظارات الطبية لحوالي 1350 طالب وطالبة، بالإضافة إلى إنشاء مراكز التنمية المجتمعية وتقديم دورات التدريب المهني وورش العمل لأكثر من ألف طالب، فضلاً عن إطلاق برنامج لتقييم المهارات المتاحة ورصد احتياجات المجتمع، مما أثمر عن تقديم 21 جلسة تدريبية لما يربو على 400 معلم.


وقد قامت الشركة المصرية للتكرير أواخر عام 2016 بإطلاق مبادرة تعليمية تحت اسم "مستقبلي" ضمن مساعيها لتوفير فرص التعليم المتكافئة التي لا يحظى بها أبناء المنطقة، حيث تضمنت المرحلة الأولى من المبادرة تزويد 6 طلبة بفرصة استكمال تعليمهم العالي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري. وقامت الشركة بإطلاق المرحلة الثانية من البرنامج والتي شهدت منح 30 معلم بمرحلة الحضانة والتعليم الابتدائي فرصة المشاركة ببرنامج "التعليم المبكر" (CELE)، وهي دبلوما احترافية مقدمة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة مصممة خصيصًا لتثقيفهم حول كيفية تعليم الأطفال سواء في الفصول الدراسية أو المنازل.


وعلاوةً على ذلك قامت الشركة المصرية للتكرير خلال عام 2017 بتقديم أول دورة من المنح الدراسية لتزويد الطلبة المصريين بفرص التعليم في الخارج، علمًا بأن المنح الدراسية المقدمة تأتي ضمن مبادرة "مستقبلي" التي تهدف إلى تحسين جودة التعليم في مصر مع إعطاء الأولوية لأبناء المناطق المحيطة بالمشروع وتحديدًا منطقتي مسطرد والمطرية.

جاليري

أخبار ذات صلة